“الباكسي” وسيلة نقل جديدة تغزو العاصمة دمشق

“الباكسي” وسيلة نقل جديدة تغزو العاصمة دمشق

في الآونة الأخيرة ، تم تمديد وسيلة نقل عام جديدة (تاكسي) إلى شوارع العاصمة السورية “دمشق” ، لكسر نمط النقل اليومي المعتاد ، حفاظا على البيئة وتوفير الوقت والمصاريف على المواطنين السوريين. .

تشتمل طريقة النقل الجديدة ، المعروفة باسم “التاكسي البيئي” ، على دراجة ذات ثلاث عجلات مغطاة ، ووسادة بنابض ومكان مخصص لتخزين العناصر الخاصة.

أفادت روسيا اليوم نقلاً عن وكالة الأنباء السورية سانا ، أن مدير شركة “بكسي” نضال المصطفى أوضح أن سعر الدراجة يبدأ من 50 ليرة سورية ، ثم يصبح سعر الدقيقة 25 ليرة حسب نظام العداد. . .

وأشار المصطفى إلى أن “باكسي” أصبحت جزءاً من منظومة النقل العام فقط في محافظة دمشق ، وهي مرخصة من قبل المحافظة وإدارة المرور وقيادة الشرطة ، ولديها تأمين خاص للركاب والسائق.

وأشار المصطفى إلى أنه تم طرح 10 دراجات كتجربة في وقت سابق من هذا العام ، وإذا نجحت ، فسيتم إطلاق المزيد في العاصمة السورية دمشق.

ورغم تفاوت الآراء حول مشروع “البكسي” إلا أن بعض المواطنين يعتبرونه مشروعًا غير جديد ، فهو موجود في معظم عواصم العالم ويشمل نوعًا من السياحة في الهواء الطلق.

لكن بعض المواطنين رأوا طريقة النقل الجديدة ، الباكية ، على أنها وسيلة سلبية تعتمد على الأساليب القديمة بدلاً من العمل على إنشاء وسائل نقل متطورة مثل المترو ، بينما يأمل آخرون أن تتوسع التجربة وتمتلكها. “باكي” شخصياً ، يبتعدون عن احتكار الشركات لتلبية احتياجاتهم بأقل تكلفة ممكنة لهم.

اترك تعليقاً