شاهد: تفاصيل جديدة حول هوشة ساحة الإرادة ومصير لولوة الحسينان

شاهد: تفاصيل جديدة حول هوشة ساحة الإرادة ومصير لولوة الحسينان

نشرت منصات التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإعلامية في الكويت ، اليوم الخميس ، تفاصيل جديدة حول هشاشة ساحة الإرادة ، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً في الساعات الأخيرة ، ووصل إلى نقطة تدخل أجهزة الشرطة في الكويت.

كان إحباط ساحة الإرادة ومصير لولوة الحسينان محط جدل كبير بين الناشطين والسياسيين في دولة الكويت ، حيث قال البعض إنها استراحة سيئة حضرها مجموعة من الباحثين عن بؤر وسوابق. مثل خليفة الحشاش وسليمان الخالدي.

وزعم النشطاء أن خليفة الحشاش وسليمان الخالدي اعتديا على ناشطة معارضة تدعى لولوة الحسينان وضايقتاها وحاولا إخراجها من السيارة وضرباها.

وقالت مواقع التواصل الاجتماعي ، إن لولوة الحسينان نقلت إلى المستشفى بسبب انخفاض حاد في الدورة الدموية ، فيما لا تزال حالتها الصحية سيئة حتى الآن.

وشارك مواطنون وناشطون ، الليلة الماضية ، في وقفة احتجاجية دعا إليها النائب السابق صالح الملا في ساحة الإرادة ، احتجاجًا على “التجاوزات الصارخة للدستور والقانون ، وعدم قدرة الحكومة على مواجهة الأزمة”.

وأغلقت وزارة الداخلية الكويتية المواقف المحيطة بساحة الإرادة لتجنب التجمعات ، فيما أعطت المشاركين في الاعتصام 30 دقيقة للتعبير عن آرائهم ثم دعوتهم للخروج.

وأشاد النائب السابق صالح الملا بجهود وزارة الداخلية في تنظيم المسيرة مع كل المواطنين الذين تفاعلوا معه للتعبير عن احتجاجهم ، بسبب سوء إدارة البلاد وسجلات الفساد وسوء الأوضاع وأزمة السكن والصحة.

وحمل الملا الحكومة مسؤولية التصويت بالإجماع على تحصين رئيسها من جلسة أداء اليمين. وبخصوص النواب الذين قاطعوا جلسة اليمين ، أشار إلى أنه كان من المفترض أن يحضروا ، لكن بسبب بعض الخلاف فضلوا عدم الحضور. أنا نفسي أدعمهم ، لكنني أعارض الاستمرار في مقاطعة الجلسات ، لأن المستفيد من قلة مساعدتهم هو رئيس الوزراء صباح الخالد ، وجميع وزرائه لأنهم أصبحوا محصنين ، ودعينا لهذا الوضع. لاننا نعلم ان الحكومة لن تحضر الجلسة الخاصة غدا الخميس وهذا سبب مغادرتنا ”.

المصدر: ترياق

اترك تعليقاً