باحث ياباني يبتكر طريقة تتيح التنقل بجسد آخر

باحث ياباني يبتكر طريقة تتيح التنقل بجسد آخر

توصل باحث ياباني إلى حل للأشخاص الذين يرغبون في الذهاب إلى مكان ما ، أو حضور حدث مهم عن بُعد ، من خلال إنشاء تقنية جديدة تسمح للمستخدم بحضور حفلة أو الذهاب إلى أي مكان آخر “يرتدي ملابس” أو “يجسد” الجسد من شخص آخر.

لتوضيح الأمر بشكل أكثر وضوحًا ، تتيح هذه التقنية لشخص ما أن يعيش حياة شخص آخر لفترة مؤقتة. استعرض الباحث جون ريكيموتو فكرته ، التي أطلق عليها اسم “قناع الحرباء” ، خلال مشاركته في مؤتمر في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في سنغافورة ، حيث تستند هذه الفكرة على تقنية “التواجد عن بعد” ، لكنها ببساطة لا ترتبط مع “إنسان آلي” ، ولكن مع إنسان ، يحضر آخر مكان الشخص ويتم التحكم فيه عن بُعد. وحول ماهية التقنية ، كما يقول جون ، يستخدم الشخص البديل جهاز “Human Uber” ، وهي شاشة تُظهر وجه وصوت الشخص الأصلي ، وتعمل وفقًا لتعليماتهم من حيث الشكل. أو أشر أو انقر وأشياء أخرى ، حتى يتمكن “الشخص 2” من حضور حدث مهم ، سواء كان مؤتمرًا أو حفلة ، ولا يمكنه الحضور بجسده. بالإضافة إلى أنه من الممكن الاستفادة من هذه التقنية في تجسيد “الكوسبلاي” لشخصية كرتونية معينة ، والتي لها استخدامات وإمكانيات متعددة في مجال التجسد ، بحسب الموقع الرسمي للتكنولوجيا. وأوضحت الباحثة أن هذه التقنية تعتمد على فكرة التواجد الجسدي والاجتماعي عن بعد ، ويفضل اعتماد “بديل” يشبه الشخص الذي يجسده ويهتم به بدلاً منه في الطول والجسد و جنس. وهو مألوف للأشخاص الذين يعرفهم الشخص الأصلي ، مثل صديق أو زميل.

وتساءل الكثير من المستخدمين عن فائدة هذه التقنية التي أثارت جدلاً واسعاً على شبكة تويتر ، وكيف ترى الشخص البديل يحمل جهاز iPad على وجهه ، إذ يبدو أنه غير مرتاح على الإطلاق.

اترك تعليقاً