سجين أمريكي يقف خلف فكرة مسلسل قانون عمر

سجين أمريكي يقف خلف فكرة مسلسل قانون عمر

تقول الكاتبة فداء الشندويلي التي استلهمت فكرة مسلسل “قانون عمر” ، الذي ينافس نظرائه في السباق الرمضاني ، ويعرض على قناة “إم بي سي” مصر ، المستوحاة من قصة الأمريكي الأسير كوامي أجامو ، الذي سجن ظلما لمدة 40 عاما ، والتقى به رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما بعد إطلاق سراحه من السجن ، كنوع من الامتنان والدعم النفسي.

وقال الشندويلي لمصراوي: “تخيلت كيف سيكون الأمر بالنسبة لشخص ظل مظلومًا لعدة سنوات ، وكيف يعيش بعد إطلاق سراحه من السجن وكيف يبدأ حياته من جديد ، وكل هذه الأشياء ألهمتني بفكرة” “قانون عمر”.

وأشار كاتب السيناريو إلى أن هناك عددًا كبيرًا من الجماهير الذين يعتقدون أن “عمر” سيطلق سراحه من السجن للانتقام ممن أساءوا إليه ، وسيضع قانونه الخاص الذي بموجبه سينتقم ، لكن هذا لن يحدث. يحدث ، وفكرة الانتقام غير موجودة ، وسيندهش الناس مما يحدث للبطل بعد خروجه من السجن.

وأوضح أن الأمر استغرق 6 أشهر لكتابة المسلسل ، وقال: “وقع الاختيار على حمادة هلال لأنه من الممثلين (الذي تراه أنت متعاطف) ، وفي هذه الحالة لدينا شاب هو مسجون ظلما ، ويعاني طوال حياته ، لذلك كان لا بد من الاستعانة بممثل يؤمن به الناس ويتعاطفون معه ، خاصة أنه لن ينتقم ، و (عين كسرى حمادة) تجعل المشاهد يشعر بأنه أمام شخص بسيط. شاب مصري يجعلنا نشعر بأنه بطل شعبي وفي النهاية كل سمات شخصية “عمر” تنطبق على حمادة هلال فلا أحد يعتقد أنه سفاح أو منتقم. يطلب حقه “.

وعن السباق الرمضاني ، قال “الشندويلي” إن لدينا “شرين” في المشهد ، وهما أن بعض المؤلفين يكتبون أفكارًا أجنبية ، في محاولة لتقليدها ، وبالتالي يشعر المشاهد بحالة من “الاغتراب” على الشاشة. ولهذا أردنا في “قانون عمر” أن يظهر مسلسل مصري بحت ودافئ جدا.

وتابع: “البلاء الثاني أن المسلسل يبدأ بقوة كبيرة ثم يضعف تدريجياً ، وفي الحلقتين الأخيرين يعود بقوة كما كان ، وهذا ليس في مصلحة الدراما”.

واختتم الشندويلي حديثه بالقول: “لا يمكنني الحكم على المسلسل في بداية شهر رمضان ، وهذا خطأ ، لأن المسلسل القوي هو الذي يستمر حتى النهاية”.

اترك تعليقاً