دراسة امريكية تحذر من استبدال السجائر العادية بالالكترونية

دراسة امريكية تحذر من استبدال السجائر العادية بالالكترونية

واشنطن / سوا / كشفت دراسة أمريكية أن السجائر الإلكترونية أكثر ضررًا من التبغ وأن الاستنشاق العميق للسجائر الإلكترونية يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان من خمسة إلى 15 مرة أكثر من تدخين السجائر العادية.

ووفقًا للدراسة التي نُشرت في “مجلة نيو إنجلاند الطبية” ، فإن البخار المنبعث من السجائر الإلكترونية عالية الحرارة المشبعة بالنيكوتين يمكن أن يشكل الفورمالديهايد ، مما يجعله خطرًا على الصحة.

السجائر الإلكترونية هي أداة مبتكرة خالية من التبغ يستخدمها الناس لاستنشاق أبخرة بنكهة النيكوتين. كتب مؤلفو الدراسة ، باحثون من جامعة بورتلاند بالولايات المتحدة الأمريكية: “لقد لاحظنا أن الفورمالديهايد يمكن أن يتشكل أثناء عملية تكوين البخار الإلكتروني للسجائر.”

استخدم الباحثون جهاز “شم” بخار السجائر الإلكترونية لتحديد كيفية تكون هذه المادة المسببة للسرطان من مركب النيكوتين السائل والمواد المعطرة والبروبيلين جليكول والجلسرين.

لم يسجل العلماء تكوين المادة المسرطنة عند تسخين البخار بتيار كهربائي يبلغ 3.3 فولت ، ولكن عند مستوى 5 فولت ، أصبح تركيز الفورمالديهايد في البخار أعلى منه في دخان السجائر العادي.

اترك تعليقاً