الإجهاد العصبي يؤدي الى قرارات خاطئة وعواقب وخيمة

الإجهاد العصبي يؤدي الى قرارات خاطئة وعواقب وخيمة

أظهرت الدراسات الحديثة التي أجراها باحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن الإجهاد يمكن أن يؤدي إلى قرارات خاطئة وعواقب صحية خطيرة. حدد الباحثون منطقة الدماغ حيث يؤثر الإجهاد على عملك ، مما يتسبب في ضعف اتخاذ القرار.

وأظهرت الدراسة أن الإجهاد العصبي يسبب ارتباكًا عقليًا بين الخيارات التي ستكون مجزية أم لا ، وأن هذا الارتباك يمكن أن يستمر لأشهر في كل مرة.

قال الباحثون إن نتائج دراستهم يمكن أن تساعد في إيجاد طرق واعدة لعلاج القلق والاكتئاب وتقليل آثار التوتر والتوتر العصبي ، وبالتالي السماح للناس بتجنب اتخاذ قرارات خاطئة يمكن أن تغير مجرى حياتهم.

وجدت الدراسة أن الوظيفة ذات الأجر المتواضع مع المزيد من ساعات الفراغ ليست مطلوبة بين أولئك الذين يعانون من الإجهاد ، وأنهم أكثر ميلًا لاختيار بدائل خطيرة ، لكن العائد أكبر.

حدد الباحثون العوائق التي تعترض دارة دماغية معينة تكمن وراء اتخاذ هذا القرار غير الطبيعي. تقع هذه الدائرة أسفل “المخطط” ، أو تلك المنطقة من الدماغ المسؤولة عن التخطيط واتخاذ القرار ، وتلعب دورًا مهمًا في تكوين العادات وربط العمل بالمكافأة.

يعتقد الباحثون أن الدائرة الدقيقة للخلايا العصبية تدمج المعلومات حول الجوانب الجيدة والسيئة للخيارات المحتملة لمساعدة الدماغ على اتخاذ القرار.

اترك تعليقاً