سيناتور أميركي يعتذر بعد صورة رصدت فعله المشين

سيناتور أميركي يعتذر بعد صورة رصدت فعله المشين

اعتذر أحد أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي علنًا لمضيف إذاعي اتهمه بارتكاب “عمل غير لائق” بعد أن نشر صورة له وهو يلامسها بشكل غير لائق أثناء نومها.

كان السناتور آل فرانكن ممثلًا كوميديًا سافر مع المضيفة ليان تودين لتقديم عروض للجنود الأمريكيين في أفغانستان عام 2006.

وذكرت تودين أن فرانكن أرادت أداء عرض قصير معها أمام الجنود ، مشيرة إلى أن العرض تضمن قبلة بينهما وأنه أصر على “التمرين” على أدائها قبل العرض ، معتبرة أنه قبل ذلك بشدة لدرجة أنها دفعه بعيدا.

نشر Tweden صورة لفرانكن وهو يلامس المرساة أثناء نومه بشكل غير لائق ، “معتقدًا أنه كان كوميديًا مضحكًا”.

ورد السناتور على تويدن ببيان قال فيه: “بالتأكيد لا أتذكر المشهد يتدرب بنفس الطريقة ، لكنني أعتذر بصدق ليان”.

وتابع: “بالنسبة للصورة ، كان من الواضح أنها دعابة ، لكنها لم تكن كذلك. ما كان يجب أن أفعل ذلك”.

وأضاف: “أنا أحترم المرأة ولا أحترم الرجل الذي لا يحترمها. حقيقة أن أفعالي دفعت البعض إلى الشك في أنها تجعلني أشعر بالخجل”.

من جانبه أعلن تويدن أنه قبل اعتذار السيناتور الذي ستحقق معه لجنة الأخلاقيات بمجلس الشيوخ.

يشار إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي تبنى قبل أيام تدريبًا إلزاميًا على التحرش الجنسي ، إثر موجة الاتهامات والاعترافات الأخيرة التي اجتاحت الأوساط الأمريكية.

اترك تعليقاً